.قطاع الصيد التقليدي بحاجة ماسة الى دعم حكومي عاجل.

يعيش قطاع الصيد التقليدي في موريتانيا هذه الفترة أحلك فتراته نتيجة الركود الساري بفعل الإجراءات الحكومية الرامية الى الوقاية من تفشي وباء كورونا،ورغم الإعفاءات الرمزية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد محمد احمد ولد الغزواني، مؤخرا إلا أن القطاع يظل بحاجة ماسة الى دعم حكومي عاجل لانتشاله من المشاكل المحدقة والتي قد تثقل كاهله وتكبده من المصاعب مالا يتحمل ،فقد أعرب عدد من الناشطين في القطاع المذكور،عن خشيتهم على مستقبل الصيد التقليدي في ظل إهماله من طرف المعنيين به ،مضيفا أنهم يتطلعون الى لفتة كريمة من رئيس الجمهورية على غرار ماحصل مع نظرائهم في الدول المجاورة والتي من بينها شراء محركات اضافة الى بعض القروض الميسرة.. السينغال مثلا، خصصت 20مليارفرنك إفريقي،لبرنامج امتد على مدى السنوات مابين 2016 و 2019 موجه الى كل من لديه زورق صيد تقليدي..حيث يتم اقتناء محرك له ويدعم بمليون افرنك..
وهي خطة أكدت نجاعتها وساهمت في انتعاش قطاع الصيد لديهم.

ومع مطلع 2020 قامت السينغال بدعم هذا القطاع ب10 مليار، فمتى يتلقى قطاع الصيد التقليدي عندنا لفتة مماثلة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *