جمعية المرأة : نرفض مشروع النوع الجديد

أعلنت جمعية المرأة للتربية والثقافة الموريتانية رفضها التام لمشروع القانون الذي صادقت عليه الحكومة الموريتانية قبل أيام . ووصفت القانون بأنه “بني على غير هدي من الشرع ولا أساس من قيم مجتمعنا النبيلة”.
وقالت الجمعية إن المشروع الجديد “يرسم ملامح حياة اجتماعية وثقافية تنافي الشرع وتحيل العلاقات الأسرية إلى صراع بين الأزواج وبين الوالدين والأبناء، مما يشيع الفاحشة ويقطع الأرحام”.

وأشارت إلى أن جريمة الاغتصاب تحتاج إلى سن قوانين رادعة تقطع الطريق أمام المجرمين وتحمي النساء إلى جانب إحياء القيم ونشر روح الإيمان بالله والخوف من عقابه.

واعتبرت الجمعية فى بيانها الذى وقعته الرئيسة المفيدة بنت سيد المختار أن المتابع لمخرجات المؤتمرات الدولية حول المرأة يدرك بوضوح سعيها الحثيث إلى تمييع هذه العلاقات الأسرية ومحاولة هدم أسوار الأسرة بدعوى تحرير المرأة ورفع الظلم عنها وإن ترجمت تلك الحرية في حقها في اختيار النوع الاجتماعي الذي تريد (الجندر) دون أي رادع ديني ولا اجتماعي ولا ثقافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *